الفعاليات

لقاء "تجربتي" الثاني: ثامر شاكر


سماء الإبداع الأدبي والتخطيط الاستراتيجي


مكة المكرمة: نابغ الصاوي، تصوير: عبدالقادر دهلوي

ضمن لقاءات سلسلة "تجربتي" التي تنظمها لجنة شباب وشابات الأعمال في غرفة تجارة وصناعة مكة المكرمة استضافت اللجنة مؤخرا وللشهر الثاني على التوالي الشاب الأديب الرائع والكاتب المبدع ثامر عدنان شاكر في لقاء تحت عنوان "رحلة بين الكتابة والإدارة" بقاعة الشيخ صالح كامل الكبرى للاحتفالات بمقر الغرفة وبحضور عدد من مسؤولي ومنسوبي الغرفة يتقدمهم رجل الأعمال المكي هشام بن محمد عبدالله كعكي عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة شباب وشابات الأعمال وجمع كبير من الشباب والشابات من أبناء مكة المكرمة والمتابعين لسلسلة "تجربتي" الرائدة وضيوفها.

إدارة وقيادة

وضيف اللقاء حاصل على الماجستير في إدارة الأعمال تخصص قيادة من جامعة نوفاساوث إيسترن في ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية.. وعضو بالأكاديمية الأمريكية للإدارة المالية.. وعضو أيضا في المؤسسة الأمريكية للاستشارات الإدارية.

وكعادته أدار الحوار مع الضيف وضيوف الحفل الإعلامي المتألق حضورا وخفة ظل بما شيعه من جو البهجة والمداعبات الساخرة والهادفة الشاب ياسر السقاف الذي قدم لضيف اللقاء موضحا أنه سليل أسرة أدبية عريقة في الصحافة والإعلام فجده لأبيه هو الشاعر الكبير فؤاد شاكر صاحب الانجازات في تاريخ الصحافة السعودية في خمسينات القرن الماضي.. وأحد أبناء الرعيل الأول الذي وضع لبنات ذلك الصرح الشامخ في المنطقة الغربية بالمملكة العربية السعودية.

"سقط عمدا"

كما وصف السقاف ضيف اللقاء بأنه كاتب سعودي شاب يحلم من خلال قلمه البسيط بعودة جيل اليوم إلى القراءة من خلال الأسلوب السهل الممتع والمشوق مخاطبا أبناء جيله وأبناء الوطن العربي قاطبة.. وأنه يقوم حاليا بالإعداد للانتهاء من اتمام دراسة الدكتوراه بجامعة "لين يونيفريستي" الأمريكية في تخصص القيادة والتخطيط الاستراتيجي.. وله عمود أسبوعي بجريدة عكاظ السعودية تحت عنوان "سقط عمدا" وهو حاصل على العديد من شهادات الشكر والتقدير من العديد من الأندية الأدبية المحلية بمختلف مدن المملكة والتي قدم من خلال منابرها ومنتدياتها الثقافية والأدبية العديد من المقالات والمحاضرات المنشورة..

ستة مؤلفات

واستمر السقاف في محاورة الضيف في الكثير من المواقف والرؤى والمضامين الحياتية حتى شرع في استعراض مؤلفاته والتي بلغ عددها ستة مؤلفات شيقة وهادفة وممتعة وهي "عفوا سقط عمدا" وهو ديوان من الشعر الحر وصدر في عام 2006، وكتاب "قزم.. عملاق ووطن".. وديوان "عاشق من العالم الثالث" وهو في الشعر الحر أيضا... وكتاب سبعة أيام ونصف وهو يحكي قصة نجاح جديرة بالاحتفاء وكتاب حدث العام القادم.. وكتاب هنا تويتر وصرح مصدر غير مسؤول ومنتدى شبابنا.. ويستعرض السقاف مع الضيف مؤلفاته واحدا بعد الآخر موضحا ظروف كل مؤلف ومضمونه وأهدافه وأبرز ما تناوله والمستهدف منه.

التواصل على تويتر

وأكد الدكتور ثامر شاكر أن الكاتب حينما يكتب فإن كتاباته ليست موجهة إلى فئة أو شريحة معينة ولا يجب أن تقتصر على فئة وإنما يجب أن تكون موجهة للجميع بلا استثناء وعلى القارئ أيضا أن يهتم بالقراءة والمطالعة لأنها مصدر من مصادر التثقيف الذاتي.

ويضيف د. ثامر تواصله مع قرائه ومحبيه وهم من الشباب في غالبيتهم عبر تويتر وأنه فخور بهم ويقدر لهم تواصلهم ومعجب بمستوى تفكيرهم واطلاعهم وثقافتهم ويحيي فيهم هذا الاهتمام في وقت عصيب يعطي فيه الكثيرون الاهتمام إلى ماديات الحياة واللهو والترف بعيدا عن الحبرية والقراءة والتثقيف.

"شكر وتقدير"

وفي نهاية الحفل قام الكاتب د. ثامر شاكر بالرد على كافة أسئلة واستفسارات الحضور كما سجل إعجابه بالتطور الكبير الذي تعيشه الغرفة حاليا.. وإعجابه أيضا برجل الأعمال المعروف وابن مكة البار هشام كعكي عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة شباب وشابات الأعمال راعي الحفل مثمنا حضوره وأفكاره ونشاطاته التي بحسب وصفه إن دلت على شيء فإنما تدل على روح شبابية وثابة وفكر مستنير وإبداعات واضحة..

 وقام الكعكي بتكريم ضيف اللقاء بمنحه درعا تكريميا من غرفة مكة.. وعقب الانتهاء قام ضيف اللقاء بتقديم نسخة من كتابه "حدث العام الماضي" إلى كل ضيوف الحفل مسجلا إهدائه بعبارات الشكر والتقدير والامتنان.