من خلال تنفيذ برامج مشتركة وبحوث ودراسات وفعاليات...


بالتعاون مع القنصلية الأمريكية بجدة....

"غرفة مكة" تنظم ورشة عمل لدعم صاحبات الأعمال وإنجاح المشاريع

إدارة الإعلام – غرفة مكة المكرمة

نظمت الغرفة التجارية بمكة المكرمة ورشة عمل متخصصة على مدى يومين، دعماً لأعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة العائدة لسيدات الأعمال، بالتعاون مع القنصلية العامة للولايات المتحدة في جدة، حيث ركزت الورشة على كيفية بدء المشاريع الصغيرة والمتوسطة (SMEs) والتسويق الإلكتروني.

الورشة التي قدمتها سيدة الأعمال مديرة مؤسسة بريمو مودا ومصممة الأزياء زينة الطالب ركزت على دعم صاحبات الأعمال في المناطق الريفية وخارج المدن، بما يتسق مع رؤية المملكة 2030، حيث يدرس البرنامج دور الشركات الصغيرة في دفع النمو الاقتصادي المستدام والازدهار، وصقل المهارات لتشجيع ريادة الأعمال، بينما استكشف البرنامج نماذج الأعمال التي تدعم التنمية الاقتصادية لإفادة المجتمعات المحلية، وقامت المشاركات بفحص النمو الكبير في الفرص التجارية التي تم إنشاؤها بواسطة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والتوسع في السوق العالمية.

أمين عام غرفة مكة المكرمة المهندس عصمت معتوق أكد عناية الغرفة بدعم كافة شرائح المجتمع من خلال الأنشطة المختلفة لتعزيز الوضع الاقتصادي للأسر والأفراد، مبيناً أن ورشة العمل هذه استهدفت خلق فرص عمل خاصة للنساء من خلال الاستثمار والدعم غير المالي للشركات الريفية الصغيرة والمتوسطة، مما يؤدي إلى زيادة خلق فرص العمل في الريف.

وأشار إلى أن هذه الأنشطة تدعم إنشاء وتنويع الأعمال الريفية، وخلق فرص عمل جديدة، وجذب الاستثمار، وتقليل تدفقات الهجرة من المناطق الريفية إلى المدن الرئيسية في المملكة، مبيناً أن المملكة مازالت ومن خلال رؤيتها الطموحة تعمل من أجل توسيع مشاركة المرأة في عجلة التنمية بإتاحة كل الممكنات أمامها، إيمانا بدورها الطليعي في الحراك الاقتصادي.

وأوضح أمين عام غرفة مكة المكرمة أن الهدف من ورشة العمل هو المساهمة في تحسين نوعية الحياة الريفية من أجل التنمية المستدامة لمناطق المملكة، وهدفت إلى تقليل الفوارق الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الريفية من خلال تقديم مبادرات تشغيل نشطة من خلال تطوير المشاريع الريفية الصغيرة والمتوسطة الحجم (SMEs).

وقال: يؤكد الواقع أن سيدات الأعمال حصلن على حصة مؤثرة في عالم المال والأعمال على الصعيدين المحلي والدولي، وحظيت المرأة السعودية بكامل الدعم من أعلى المستويات لتعزيز جودة حياة المرأة المهنية والاجتماعية. متابعا: واليوم، وصلت نسبة مشاركة المرأة السعودية بين القوى العاملة إلى 33.2%، وقد وصل عدد المنشآت المملوكة لسيدات أعمال إلى أكثر من 450 منشأة، بتمويل يصل الى 432 مليون ريال، فيما بلغت نسبة النساء في المناصب الإدارية 41%، ونذكر جميعاً عندما تُوجت الرياض بلقب عاصمة المرأة في عام 2020.

ولفت المهندس عصمت معتوق إلى أن عدد السجلات التجارية التي تملكها السيدات في غرفة مكة المكرمة تجاوز 11 ألف سجل تجاري. ولأول مرة في تاريخ الغرفة انضمت سيدتان إلى مجلس الإدارة في هذه الدورة 21 التي بدأت منذ أسابيع، وتبلغ اليوم نسبة الموظفات في الغرفة 24.4%.