من خلال تنفيذ برامج مشتركة وبحوث ودراسات وفعاليات...


على ضوء دراسة قدمها مركز ذكاء الأعمال بـ"غرفة مكة"

"الشؤون الصحية" تتجه لتعزيز الاستثمارات باشراك القطاع الخاص

المركز الإعلامي – غرفة مكة المكرمة


أكد مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور وائل حمزة مطير أن القطاع الصحي في مكة المكرمة يخطو بثقة لتحقيق التطلعات والاستجابة لزيادة الطلب على الخدمات بمستويات راقية للسكان ولمواسم الحج والعمرة، من خلال الشراكة مع القطاع الخاص، التي أفردت له إدارة خاصة دعما للاستثمار في القطاع الصحي.

جاء ذلك خلال اجتماع نظمته الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة ممثلة في مركز ذكاء الأعمال بحضور رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة هشام محمد كعكي وعضو مجلس الإدارة المهندس محمد برهان سيف الدين والأمين العام المهندس عصمت معتوق وعدد من مسؤولي الإدارات بالشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، لعرض دراسة شاملة أعدها مركز ذكاء الأعمال حول خارطة الخدمات الصحية لمدينة مكة المكرمة.

وقال الدكتور وائل مطير إن إدارته وضعت مع قيادة الغرفة أسسا للتعامل في المستقبل وكيفية تسويق الخدمات الصحية للمستثمرين في مكة المكرمة، معربا عن توقعه بحدوث نقلة نوعية للاستثمار في قطاع الصحة بمكة المكرمة انطلاقا من هذا الاجتماع.

ووصف عرض مركز ذكاء الأعمال بغرفة مكة المكرمة بالمتميز في المحتوى وكمية المعلومات التي وفرها، مؤكدا أن مكة المكرمة بها الكثير من الفرص الاستثمارية الكبيرة في القطاع الصحي، مبينا أن وزارة الصحة تولي عناية خاصة بالاستثمار وتتجه حاليا لدعم هذا التوجه، خاصة في ظل وجود الكثير من الفرص، ولديها إدارة تعني بتحفيز الاستثمار الصحي في مكة المكرمة.

رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة هشام كعكي أكد تسخير إمكانيات الغرفة كافة لتقديم خدمة صحية راقية ومشرفة، مشيرا إلى وجود لجنة خاصة بالاستثمارات الصحية تم تكوينها منذ عامين، آملا أن يكون لها والمستثمرين من القطاع الخاص دورا واضحا في الفترة المقبلة.

وتحدث عن دعم الغرفة للأنشطة الصحية، وتوفير القطاع الخاص لعدد من الفنادق ودور الايواء خلال فترة جائحة كورونا (كوفيد-19)، مما كان لها أثرا في تيسير الأوضاع، لافتا إلى أن معظم المستثمرين في القطاع الصحي تدور تساؤلاتهم عن مدى توفر الأراضي، والكوادر الصحية، فضلا عن التمويل الذي يساهم في تيسير استثماراتهم في القطاع الصحي، وهو ما قدمته الغرفة عبر مركز ذكاء الأعمال بحثا لهذه القضايا.

فيما أكد المهندس محمد برهان سيف الدين أن قضية الأرض تعتبر جوهرية لدى المستثمرين في القطاع، خاصة وأن الأراضي في مكة المكرمة تعد ذات قيمة عالية مقارنة بالمناطق الأخرى، وهو ما يتطلب تدخل الجهات ذات العلاقة لتيسير دخول المستثمرين من داخل وخارج المملكة.

وقال إن الدراسة المعنية هدفت إلى ايجاد الفرص الاستثمارية بالقطاع، وتحقيق التطور الصحي لمدينة مكة المكرمة بمشاركة قطاع الأعمال، وتعزيز أهداف رؤية المملكة، وهي تسهيل الحصول على الخدمات الصحية وتحسين القيمة المحصلة من الخدمات، مبينا أن الدراسة أوصت بتعزيز الرعاية والتخصصات الصحية في مكة المكرمة.