من خلال تنفيذ برامج مشتركة وبحوث ودراسات وفعاليات...


بالتعاون مع "الموارد البشرية"...

120 وظيفة تتيحها شركات عبر مركز التوطين بـ"غرفة مكة"

إدارة الإعلام - غرفة مكة المكرمة

نظم مركز التوطين التابع للغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة مساراً وظيفياً لعدد 120 وظيفة بشركتين في تخصصات مختلفة، تقدم لها عدد من الشابات والشباب السعوديين، وذلك ضمن مسار أشرفت عليه وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، في إطار رؤية 2030 لتمكين الشباب والشابات لتنمية وبناء المجتمع في مجالات متعددة.

وأكد أمين عام غرفة مكة المكرمة المهندس عصمت عبد الكريم معتوق أن دعم الشباب السعودي وتمكينه من صميم أهداف غرفة مكة المكرمة التي تعمل على تقليص قوائم البطالة اتساقا مع التوجه العام، مبينا أن الوظائف المطروحة في هذا المسار تشمل المبيعات والمحاسبة والأقسام الإدارية، فضلا عن شواغر في مجالات التصاميم والاتصال والحاسوب.

بدورها، أكدت ماجدة الثبيتي مديرة حساب برنامج "توطين" التابع لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية اهتمام الوزارة بمسارات التوظيف التي تتيح الفرص أمام الشباب والشابات ووضعهم على رأس العمل، مبينة أن غرفة مكة المكرمة تساهم في هذه البرامج الهادفة إلى إنفاذ برامج التوطين في القطاع الخاص، وقد أفردت مواقع متميزة على مدى يومين لاستقبال المتقدمين وتيسير التقدم للوظائف التي أتاحتها شركتين وطنيتين.

من جهتها، أوضحت وجدان اللحياني مشرفة قسم التوظيف في برنامج "توطين" أن عدد الوظائف المطروحة بلغت 120 فرصة وظيفية تقدم لها خلال اليومين نحو 300 شاب وشابة، بنسب متقاربة، متناولة عمليات تسجيل طالبي العمل منذ دخولهم إلى القاعات المخصصة، والتسجيل إلكترونيا مع تطبيق اشتراطات التباعد الاجتماعي وفقا للتوجيهات الصحية.

إلى ذلك قال رئيس توطين الوظائف بإدارة مراكز الأعمال بغرفة مكة المكرمة ياسر جميل حسنين إن الغرفة تواصل دورها في تنمية المجتمع من خلال الربط بين شركات القطاع الخاص التي تتوفر لديها الشواغر الوظيفية وبين طالبي العمل من المواطنين والمواطنات، مبينا أن المقابلات الشخصية التي يجريها مسؤولو الشركات تجري وفقا للاشتراطات الصحية لسلامة الجميع، وكل الحضور كانوا ملتزمين بالاحترازات اللازمة.

أحد المتقدمين للوظائف نوه بطريقة التنظيم وآلية المقابلات الشخصية، وقال: من ناحية التنظيم والدخول وطريقة التقديم كانت الأمور ميسرة، وأجرينا المقابلات لدى الشركات المشاركة، وكانت هناك فرصاً متنوعة في مجالات مختلفة، وقد ساعدت غرفة مكة في التهيئة لتكون عملية التقديم ميسرة من خلال مركز التوطين.